الأحد، 17 سبتمبر، 2017

....................... الـــــمـــــتــــعــــب !!! .................




كما النصف من كل شيء


افقد في تعاملي مع كل 


ما يبهجني يوماً منك


 النصف 


من البهجة 


من الفرحة 


من الشعور 


كما النصف من كل شيء


يجعلني استشعره


في كأسك الفارغ


وفي نجمك الآفل 


في حضورك المتواري


تحت ظلال الآخر


كما النصف من كل شيء


يجعلني في منتصف 


الطريق


لا يغريني مواصلة المسير 


ولا تشدني العودة 


من يحسن أن يكون


لخريف الآخرين 


ربيع


ومن همته أن يكون


لهموم المتعبين


سميع


رغم كل هذا النقص


رغم كل هذا العجز 


يجول في الأوردة 


حبك المتعب 


من هذا النصف 


يصرخ 


"قصت الحبيبة 


من"شعورها" لتبقيني 


يا رب


وكما فعل أيوب 


ففجر من  "قدومي" إليها


المحبة


لتتدفق في أوردتها


فتحييني "




 


السبت، 16 سبتمبر، 2017

.................... إشــــــــبـــــــاع !!! ................


         

أنا لست ملاك 


خالي من الأضداد 


ولست ادعي الكمال


أنا فرد طبيعي  من الأفراد


ليس من الإنصاف 


بأن تعتقد بأنني املك 


يد واحدة ،..


لأنك فقط صافحت يمناي ،..!!!


لدي من الأيادي اثنتين


خُلقت بهما 


فاليد التي تزرع لا بد


يوماً أن تقطف أو تقلع ،..!!


والتي تصافح لابد


يوماً أن تحضن أو تصفع ،...!!!


اللسان الذي يشبعك عسلاً


لابد يوماً أن يلسع ،...!!!


والزهرة الرقيقة في نظرك


من شوكها قد تفزع ،..!!!


ومن الجنون 


أن تتصور بأن نجمة مضيئة 


لها في السماء أثر   ،....


لك أو لغيرك 


قد 


تركع ،....!!!



الجمعة، 8 سبتمبر، 2017

................ كـــــمــــا تـــــشــــاء !!! .................




هذا البحر 


هذا الغامض


هذا الشاسع 


ستقذفه بحجر 


ستُحدث على سطحه


موجات صغيرات 


متتابعات 


وسيختفي حجرك 


لابتلاعه له ،..!!!


هو يحسن تقدير 


ردات الفعل 


لا يثير العواصف 


لأجل حجر ،...!!!


و هذا الجبل 


هذا الصامت 


هذا الشامخ 


ستقذفه بحجر 


سيرتد حجرك لك


ولربما بعض 


الحجيرات 


دون ضجيج 


هو يحسن تقدير 


ردات الفعل


هو لا يثير بركانه


لأجل حجر ،..!!!


فلتكن مثل بحر 


أو مثل جبل 


غاية الناس 


في النيل منك 


واردة


في مواجهتك و البوح لك


جائزة 


في البحث عن خفاياك 


صفة سائدة


كن كبحر 


أو كن كجبل


أنا في بحرك 


لؤلؤ في اعماقك 


مكنون 


أنا في جبلك 


مزن في قممك 


مفتون 


وكن كما تشاء


أنا 


الهمزة 


أنا 


التاء 




 


الاثنين، 4 سبتمبر، 2017

.................. كـــــــيـــــف لــــــه ؟؟!!!! ....................




أنا إمرأة 


تحب الحياة 


تحب فيها روح الشباب 


روح الطاقة والإيجابية


قوة الممكن والقتالية 


أنا إمرأة 


تحب النجاح 


تحب فيه العمل والكفاح


أنامل كالذهب وعقل كالسلاح


الهدف يلزمه سعي لا ارتياح 


أنا إمرأة 


تحب الجمال 


تحب المحافظة عليه و تطويره


تناسق من ألوان و إعادة تدويره


الجمال صنعة لا يتقنها غير فنان


والفن  هوايتي لا ابحث عن بديله


أنا إمرأة 


تشبه النهر لا تخلد للركود


فكرها مثل الضياء في الكون 


لا يعنيها ما حولها من ظلام


لأن عقلها وجسدها و قلبها 


هم الأهم ،...


لهم الجانب الأكبر من الإهتمام


ستجدني في ضياء المدن 


الساحرة 


و في قطرات المطر الهاطلة


فوق رأسك 


في صوت المحبين المرحبين


وفي عيون الأحباب الغائبين


في احتضان الأطفال النائمين


في ضحكات الصدف


و في غمرات اللقاء


في لذيذ الطعام بعد فترة صيام


في النتائج المفرحة بعد 


نكسات التعب 


في تباشر القدوم بعد


محطات الشعث 



أنا التي لا تجدني 


غير في الإبتسامة 


كيف لقلبك 


أن يبكيني ،...!!!؟؟؟